الأحذية الرياضية تتفوق على الكعب العالي

بدأت الكثير من النساء في العالم باختيار الأحذية الرياضية الأكثر عصرية وراحة.
بسنت ربيع

January 3, 2019

وقت القراءة: 4 الدقائق

“عهد هاني” ترتدي أحذية رياضية منذ أن كانت بعمر الأسبوع، أو بمعنى أصح جوارب على شكل حذاء رياضي، لكنها بقيت على هذا المسار منذ ذلك الحين من أول حذاء أديداس لها وهي فتاة صغيرة إلى تصميم خط أحذية خاص بها من “Asics”.

الفنانة المصرية البالغة من العمر 27 عامًا فازت في الطبعة الأولى ل”ريد بول كيكس آرت – Red Bull Kicks Art”، مسابقة تصميم الأحذية الرياضية التي انطلقت في أواخر نوفمبر 2017 في دبي.

عهد التي تخرجت من جامعة الفنون التطبيقية في القاهرة تقول أن المنافسة جمعت بين حبها للفنون والخربشة وحبها للأحذية الرياضية: ”لم أكن أبداً في حياتي فتاة مهتمة بالصنادل والكعوب العالية، أنا أحب فقط الأحذية الرياضية”.

أول تشكيلة أحذية أُطلِقت لها في وقت سابق من هذا الشهر في “ذا جود لايف سبيس دبي – The Good Life Space Dubai” وتدل على أن المزيد والمزيد من النساء في العالم العربي ينضممن إلى الصيحة العالمية ويخترن الأحذية الرياضية بدلاً من الأحذية النسائية الأكثر تقليدية.

 

 

ظهرت موضة الأحذية الرياضية لأول مرة في الولايات المتحدة في عام 1980 عندما بدأت الناس بجمع أحذية كرة السلة المميزة وأبرزها حذاء “إير جوردانز – Air Jordans” من “نايكي – Nike” الذي صمم من قبل لاعب كرة السلة مايكل جوردان، وشهدت هذه الصيحة نمو عالمي في السنوات القليلة الماضية حيث توجد الأسواق الرئيسية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبعض أجزاء أوروبا ولكنها بدأت تشق طريقها ببطء إلى الشرق الأوسط خصوصًا في دبي حيث يقام أول مهرجان إقليمي عن ثقافة الأحذية الرياضية “سول دي إكس بي – Sole DXB”.

وتقول كيكا كرم صاحبة “سولكلينس – solecleanse”، أول مكان يقدم خدمة للاعتناء بالأحذية الرياضية في المنطقة، أن ثقافة الأحذية الرياضية شهدت نموًا كبيرًا خلال العامين الماضيين وخاصةً لدى النساء.

تقول كيكا: “النساء أصبحن أكثر راحة في التعبير عن أنفسهن ويخترن الأحذية الرياضية لكونهم مريحين”.

تذكر هاوية الأحذية الرياضية اللبنانية البالغة من العمر 30 عامًا وتعيش في دبي منذ عام 2011 أنها من قبل سنتين لم ترى أي امرأة ترتدي أحذية رياضية في المطاعم الراقية أو في الملاهي الليلية لكن اليوم: ”النساء يخترن راحتهن وتعبيرهن الذاتي… ويفعلن هذا من خلال التشكيلة الواسعة من الأحذية الرياضية الموجودة في السوق”.

وبدأت الشركات تدرك حقيقة أن النساء يرغبن أيضاً في غرس أقدامهن في هذه الصيحة المستوحاة من أزياء الشارع.

أطلقت شركة نايكي مجموعة جديدة هذا العام مُصَممة من أجل النساء ومن قبل نساء: “ذا ١ ريإماجند – The 1 Reimagined” كانت تفسير جديد لشكل أحذية نايكي الكلاسيكية “آير فورس وان” و “آير جوردان وان” ليناسبوا المرأة العصرية. وتمكن فريق مكون من 14 امرأة من المصممات في نايكي من تحويل تصميم الأحذية الكلاسيكية بالكامل بما يتناسب مع حاجة النساء المتزايدة إلى أحذية مريحة ولكن بطريقة حديثة ومختلفة، ومَثَّل كل تصميم أغراضًا مختلفة تجذب النساء إلى الأحذية الرياضية.

وبالنسبة لكيكا كان الغرض هو الرياضة، حيث أنها تتذكر ارتدائها للأحذية الرياضية عندما كانت بعمر 10 سنوات للعب كرة السلة وكرة القدم مع أولاد حيها وتقول: “كلما لعبت الرياضة أكثر، كلما استثمرت أكثر وشعرت براحة في الأحذية الرياضية”.

وهناك آخرون مثل أسماء العلوسي ينظرن إليها على أنها شكل من أشكال التعبير عن النفس وعن الموضة. المبدعة البالغة من العمر 22 عامًا وصاحبة شركة “جليتر بوكس – Glitter Box”، التي تساعد الناس على خلق مظهر يناسب المهرجانات في الاحتفالات المختلفة، تقول أنها تختار أزيائها لتتماشى مع أحذيتها الرياضية التي تمتلك 30 منهم.

أسماء تحب أن تكون جزء من ثقافة الأحذية الرياضية كثيرًا لدرجة أنها تقف في طوابير من أجل الإصدارات الخاصة من الأحذية الرياضية حتى لو لم تحمل مقاسها. تقول: ”نصف الإطلاقات دائماً تكون في أحجام الرجال، وحاولت التسجيل في مسابقات السحب لكن فرصي تكون أصغر في الحصول على الزوج الذي أريده”.

كما واجهت أسيل عودة البالغة من العمر 23 عامًا صعوبة في العثور على أحذية رياضية مصممة للنساء في الماضي، تقول أسيل: “تشكيلة الأحذية الرياضية للنساء كانت نادرة حقاً في ذلك الوقت لذلك كان من الصعب العثور على شيء يناسبني أو يناسب أسلوبي ودائماً كنت أجد تشكيلة أفضل في قسم الرجال”.

ومع المزيد من المصممات المحليات (مثل عهد هاني) صناعة الأحذية الرياضية يمكن أن تكون أفضل تلبية لاحتياجات النساء.

تعتقد عهد أنها مسألة تشكيك في التقاليد التي نشأت معها النساء في العالم العربي، أن الأولاد يحصلون على الخيار الأكثر عملية وهو الأحذية الرياضية بينما الفتيات مقتصرات على الصنادل لتتناسب مع فساتينهن، لكن اليوم تضيف عهد: ”الأحذية الرياضية يمكن أن تلبس على أي شيء حرفيًا وأرى نساء يرتدونها على جميع الموديلات المختلفة، ما أحبه أكثر شيء هو عندما ترتديها النساء في حفل زفافهم”. كما رأت أسيل أيضاً عدداً كبير من النساء اللاتي يرتدين أحذية رياضية مع ملابس تقليدية مثل العباية أو غيرها من أشكال اللباس الوطني.

توجد فائدة واضحة لاختيار المرأة العربية الحديثة زوجًا من الأحذية الرياضية لمساعدتها على اجتياز يومها المشغول دون أن يعوقها الإحساس الغير مريح للكعب العالي أو الصنادل. قالت أسيل أنه قبل كل شيء كانت فكرة الأحذية المريحة هي التي جعلتها ترتدي أحذية رياضية، وتقول: “لم أكن أبداً مؤمنة بوجهة نظر أن الجمال يعني الألم”.

مقالات مقترحة

صنع في فلسطين: من رام الله إلى العالم
جميع الصور مقدمة من BabyFist ”صنع في فلسطين“... عبر رسالتها لتمكين المرأة ومناقشتها لقضايا نسوية تجمع المرأة الفلسطينية بقرينتها حول...
التاتش بتاع ياسمين: أفكار إبداعية لإعادة تدوير ملابسك القديمة
عبر لمسات إبداعية بسيطة وسهلة التنفيذ، تعيد الستايلست (أخصائية الأزياء) ياسمين محسن (35 عام) تدوير الملابس القديمة لإنتاج قطع جديدة...
مقابلة مع مصممة الأزياء ومدونة الموضة المصرية هاجر طارق
الرغبة في العثور على قطعة ملابس نادرة ومميزة بطابع خاص مختلف عن تلك التي تعرضها معظم المتاجر، وأصبح أحد قواعد...
الفنانة آلاء يونس تحتفي بنفرتيتي في خطوات نحو المستحيل
[caption id="attachment_9870" align="alignright" width="1920"] نفرتيتي[/caption] آلة خياطة مواد الصنع: معدن وبلاستيك مكان الصنع: المصنع الحربي ٥٤ في الجمهورية العربية المتحدة...