البحث عن بيسو: أزياء مدرسية ومراهقة محرجة

أريد لأختي أن تنظر إلى صورها يومًا ما وتدرك أن هذه كانت أكثر سنوات حياتها إثارة وأهمية.
دارة غانم

October 13, 2019

وقت القراءة: 5 الدقائق

تصوير دارة غانم

بدأت رحلة توثيقي لأختي، التي تمر بمرحلة ما قبل المراهقة، منذ عام تقريبًا. وعلى الرغم من الفجوة العمرية بيننا التي تبلغ 17 عام، إلا أنني أتذكر جيدًا ما مررت به عندما كنت بعمرها، من الارتباك، والغرابة، وفقدان البراءة، إلى عبء الأنوثة المبكرة. وأتذكر عدم السماح لوالدتي أبدًا بالتقاط صورتي عندما كنت مراهقة (كانت معها كاميرا في جميع الأوقات وأعتقد أنني لهذا السبب أصبحت أحب التصوير)، ولم أتخيل أنني قد أتمنى في يومٍ ما لو أن شخصًا قد أرخ هذا الجزء من حياتي، ولهذا السبب أقوم بتوثيق (بيسو) ورحلتها إلى مرحلة البلوغ واكتمال الأنوثة، وألتقط صورة لها في كل فرصة متاحة. أريدها أن تنظر إلى صورها يومًا ما وتدرك أن هذه كانت أكثر سنوات حياتها إثارة وأهمية.

أدناه مجموعة تعاونية خاصة من الصور حيث أقوم بتوثيق الستايل الخاص ببيسو. في هذه السلسلة، قررنا أنا وبيسو أن نخلق شيء يعكس إحساسها بنفسها؛ من ذلك حبها للراحة، والأحذية الرياضية، والسخرية، وكذلك إضافاتها الخاصة على زيها المدرسي. وقد ذكرني كثيرًا أخذ هذه الصور (البولارويد) بالصيحات التي أحببتها وأنا في الـ10 أو 11 من عمري، وخصوصًا حبي للراحة، والألوان وكل ما هو ”رائع“ وملفت. فقد كنت مهووسة بأن أكون ملفتة وأنا في عمرها، وأعتقد أنني في فترةٍ لاحقة كبرت وتخلصت من تلك الرغبة، ونسيت ما هو شعور التنقل بين أن أكون ”ملفتة“ وما أنا عليه بالفعل.

وفيما يلي سلسلة الصور المصحوبة بمقابلة مع بيسو عن الأناقة والمدرسة وتعريفها للحركة النسوية.

 

دارة: كيف تشعرين عندما أصورك؟

بيسو: ”شخصيًا، أنا لا أحب أن أتصور، وأؤمن 100% بأن الناس دائماً تبدو في الحقيقة أفضل من الصور، لكنني أحب مشروع توثيقي الذي تعملين عليه؛ أن توثقينني وأنا ذاهبة إلى المدرسة أو أثناء القيام بالواجبات المنزلية أو التسكع في المنزل. أستمتع بكوني تحت الأضواء. أحب أيضاً أنك جعلتي حياتي اليومية العادية تبدو مميزة، فذلك يشعرني بالحماس والإثارة. مثل المرة التي أخذتني إلى ستاربكس وفجأة أصبح هذا شيئًا رائعًا لأن الصور كانت رائعة. واعتبرها ميزة كوني لدي أخت توثقني بالصور. كما أن الناس يرون جانب مختلف مني، فأنا طويلة جدًا والناس دائماً تعلق على ذلك لكن عندما أُوثق من قبل أختي الناس يرون حقيقتي بعيد عن أي أحكام أولية قد تكون لديهم“.

 

صفي نفسك بثلاث كلمات.

”مخلصة، وعطوفة، ومضحكة“.

 

كيف تصفين أسلوبك (”ستايلك“) في ارتداء الملابس؟

”أسلوبي فريد ويركز حول الراحة أكثر من الموضة. ويلهمني كثيرًا ما ترتديه أخواتي، مثل ما تلبسين أنت. أنت تحبين ارتداء الملابس بناءً على مزاجك وهذا شيء يلهمني أيضاً. كما أحب ارتداء السترات وأحذية ”فانز“ والأحذية الرياضية لأنها تليق مع كل شيء، وكذلك أستخدم ”بينتريست“ للإلهام“.

 

أحذية Vans هي الأحذية المفضلة لبيسو – خاصةً هذه النسخة المحدودة ذات المربعات اللامعة.

ما رأيك في زي مدرستك؟

”لا أحبه كثيرًا. لا أحب ارتداء التنانير بشكل عام. وأكره دس قميصي بالداخل! والجميع يعرف أن ربطة العنق تعتبر أداة تعذيب، لكن على الأقل الزي المدرسي مريح“.

كيف ترتدين زيك المدرسي؟

”الكثير من الفتيات يحببن وضع دبابيس على سترتهن ويرتدين مشابك ملونة. أنا دائماً أرتدي ربطات الشعر على ذراعي كأساور. لكن بخلاف ذلك أحب أن أبقي زيي بسيطًا لأنني أعتقد أن هذا يجعلني فريدة. لا أحب أن أبذل جهدًا كبيرًا في شكلي. إضافةً إلى أن مدرستي صارمة جداً، وفي العموم، لا يمكننا فعل الكثير بالزي المدرسي“.

 

لطالما اعتقدت أن ارتداء ربطات الشعر كأساور كانت شيئًا من الماضي، لكن من الواضح أنه عاد رواجها مرة أخرى، تقول بيسو: ”أرتديها للمدرسة على ذراعي مع أساور أخرى“.

إذا لم يكن هناك أي قواعد، وكان بإمكانك تصميم الزي كما تريدين، ماذا كنت ستفعلين؟

”سأغير الحذاء تمامًا، كنت لأرتدي حذاء الـ”فانز“ ذو طبعة المربعات أو حذاء الفانز الوردي.

أود من مدرستي أن تعطي الفتيات خيار ارتداء البناطيل أيضاً! لماذا يسمح للأولاد ارتداء سراويل قصيرة أو بناطيل لكننا نرتدي التنانير فقط؟ لن أفهم ذلك أبداً، لأن راحتنا مهمة أكثر من شكلنا. أيضاً أود أن أضيف المزيد من الألوان! لماذا لون زي المدرسة دائماً يكون أسود أو أبيض أو كحلي؟ سيكون لطيفًا لو جعلوا تنوراتنا ملونة“.

 

بيسو في زيها المدرسي وإشارة إلى فيلم التسعينات ”كلوليس“.

 

أربطة العنق إلزامية في مدرسة بيسو: ”يعرف الجميع أن أربطة العنق هي شبه أداة تعذيب مدرسية“.

هل تسمي نفسك نسوية؟

”أجل، أعتقد ذلك. أجد أنه من غير العدل أن الفتيات لديهم خيارات أقل من الأولاد في كل شيء. الأولاد يُسمح لهم بالقيام بالرياضات الصعبة، وحتى الآن الأولاد دائماً يحصلون على خيارات للعب الكثير من الألعاب الرياضية الأخرى، من ضمنها الكريكيت وكرة الشبكة. 

عندما تلعب الفتيات رياضة الرجبي يلعبن الرجبي ”تاتش“ أو ”لمسة“ وليس الرجبي الحقيقي حيث نتعلم العرقلة وأشياء من هذا القبيل. دائماً ما يُعلمون الأولاد الأشياء الصعبة أولاً. كنت أفضل أن يحظى الفتيات والفتيان بنفس تنوع الرياضات للعب. كما أن الفتيات يجب أن يعملوا بجد أكبر لإثبات أنهم يجيدون الرياضة، بينما الأولاد دائماً يُشَجَعون“.

 

بيسو وهي ترينا أغنيتها المفضلة وحبها لسماعات الرأس اللاسلكية.

ما هي الصيحات التي يتبعها الأطفال هذه الأيام؟

”نحن نحاول جاهدين أن نكون مثل التسعينات أو الثمانينات بارتداء الأساور المطاطية أو ”جينز الأمهات“، لكن الفكرة هي أننا لن نكون أبداً مثل التسعينات، نحاول أن نكررها لكنها لن تكون كالتسعينات الأصلية أبداً. نحن الآن نركز على ”جماليات“ كل شيء! أتمنى أن نكون ”أنفسنا“ أكثر. كما أعتقد أنك لا تستطيع أن تبني أسلوبك على ما يرتديه الجميع، فالأسلوب لا يجب أن يكون مقبولاً اجتماعيًا، إننا في عام 2019 ويمكنك ارتداء ما تريد“.

 

هنا ترتدي قبعة دلو خضراء.

ما الزي الذي سترتديه لو خرجتي مع أصدقائك أو عند الذهاب لحفلة عيد ميلاد؟

”سأرتدي كنزة كبيرة الحجم، وجينز وحذاء فانز“.

 

ثاني أفضل حذاء رياضي لبيسو.

ما هي المواد المفضلة لديك في المدرسة ولماذا؟

”الإنجليزية والرياضيات والفن. أحب الإنجليزية لأنني جيدة فيها وأجد نفسي أحب الكتابة الإبداعية والخيال وقصص الخيال العلمي القصيرة، وأحب الرياضيات لأنني أحب معلمتي هذه السنة، كما أعتقد أنني جيدة جداً في هذه المادة. أما الفن فهو هوايتي وشغوفة جداً به، فأنا دائماً أرسم“.

ماذا تودين أن تكوني عندما تكبرين؟

”يا له من سؤال مثير للجدل… أود أن أكون كاتبة أو رسامة، أو سياسية“.

مقالات مقترحة

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس
تصوير ياسمين بوهياس من أنسبلاش لا تستطيع غالبيتنا مقاومة هوس شراء الملابس الجديدة، يبقى التسوق بالنسبة لنا متعة خاصّة في...
سألنا النساء العربيات عن تجاربهن مع التسوق الإلكتروني
رسوم شيخة النعيمي   لا يمكنني الحكم بشكل قاطع على تجربتي مع التسوق الإلكتروني حتى الآن ولا أعرف إن كنتُ...
صنع في فلسطين: من رام الله إلى العالم
جميع الصور مقدمة من BabyFist ”صنع في فلسطين“... عبر رسالتها لتمكين المرأة ومناقشتها لقضايا نسوية تجمع المرأة الفلسطينية بقرينتها حول...
التاتش بتاع ياسمين: أفكار إبداعية لإعادة تدوير ملابسك القديمة
عبر لمسات إبداعية بسيطة وسهلة التنفيذ، تعيد الستايلست (أخصائية الأزياء) ياسمين محسن (35 عام) تدوير الملابس القديمة لإنتاج قطع جديدة...