برامج الطبخ في رمضان: منافسة جندرية

هل خطف الشيفات الرجال الأضواء من النساء؟
رحمة ضياء

May 5, 2019

وقت القراءة: 3 الدقائق

الصورة من شترستوك

مع قدوم شهر رمضان، تتنافس البرامج الفضائية على جذب المشاهدين من خلال برامج الطهي. وتقدم كل قناة برنامجين على الأقل قبل آذان المغرب؛ منها برامج أعدت خصيصًا للشهر الكريم، إضافةً للبرامج المستمرة على مدار العام مع إضفاء ”نيو لوك“ رمضاني إليها، ناهيك عن القنوات المتخصصة في الطهي.

ومع تزايد عدد البرامج والقنوات إلى من يذهب المشاهد؟ وهل يشكل النوع الاجتماعي للشيف رقمًا صعبًا في عملية الاختيار؟

حاولنا الإجابة على هذا السؤال من خلال رصد نسب مشاهدة أبرز 10 برامج للطهي، والتعرف على نصيب كل من النساء والرجال فيها وترتيبهم في القائمة، إضافةً لسؤال عدد من متابعي برامج الطهي عن أسبابهم الجندرية في الاختيار.

 

تاريخ برامج الطهي

قبل الإجابة على هذه الأسئلة، نحتاج إلى العودة بالزمن إلى الوراء لمعرفة تاريخ برامج الطهي في مصر، لنعرف أنه فن نسائي بالأساس.

البداية كانت في أربعينيات القرن الماضي، حينما قررت وزارة المعارف آنذاك تنظيم مسابقة لتأليف كتاب طهي لاعتماده في مدارس الفتيات، ليصدر أول كتاب باسم ”أصول الطهي“ من تأليف بهية عثمان ونظيرة نيقولا، قبل أن يُذاع صيته باسم الأخيرة فقط ليُصبح ”كتاب أبلة نظيرة“، وتتحول مؤلفته إلى أول نجمة طهي في مصر.

ونظرًا للنجاح المبهر الذي حققه الكتاب، خصصت الإذاعية الكبيرة صفية المهندس فقرة في برنامجها ”إلى ربات البيوت“ لتقدمها نظيرة نيقولا، قبل أن تفتح لها مجلة ”حواء“ بابًا لاستكمال وصفات الطعام، وبعد سنوات من ابتكار فنًا جديدًا في مصر، خصص التلفزيون 15 دقيقة في رمضان 1961 لأول برنامج طهي تلفزيوني تحت مُسمى ”طبق اليوم“، واقتصر تقديمه على شهر رمضان فقط من كل عام، قبل أن تبدأ منى عامر مطلع التسعينيات نوعًا جديدًا بتقديم برنامج ”صحى ومفيد“ ثم ”دايمًا عامر“ لمدة 10 سنوات كاملة.

ومع بداية الألفينات وتحديدًا في 2004، بدأ الرجال ينافسون بقوة في مجال برامج الطهي، وذيع اسم الشيف أسامة السيد من خلال برنامج ”المطبخ“ عبر قناة ”دبي“ الفضائية، واستمر لـ9 أعوام كاملة حتى أعلن في مارس 2013 مغادرة القناة في مشهد درامي، حيث بكى متأثرًا بمتصلة باكية قالت: ”إنت عوضت كل بنت فقدت أمها قبل الزواج“.

وخلال تلك الفترة، ظهر على التلفزيون المصري الرجلين الأشهر في مجال برامج الطهي حاليا، ”الشيف حسن والشيف شربيني“ من خلال برنامج ”من كل بلد أكلة“ والذي قدمه الإعلامي شريف مدكور، ومع توسع القنوات الفضائية، باتت برامج الطهي مكونًا أساسيًا في خريطة القنوات، فنافست قناة ”الحياة“ مع انطلاقتها بثلاث شيفات وهم: حسن كمال ويسرى خميس، والشيف الشربيني.

وفي 2013، قررت شبكة قنوات CBC إضافة قناة جديدة باسم CBC سفرة، كأول قناة مُخصصة بالكامل لبرامج الطهي، قبل أن تتبعها قنوات أخرى بالفكرة ذاتها مثل PNC Food وست البيت وTasty، وحظت برامج الطهى بشعبية كبيرة في البيوت المصرية، حيث أعلنت شركة إجابات لأبحاث التسويق في يوليو 2018، أن نتائج بحث أجرى في 14 محافظة مصرية على عينات عشوائية أثبت أن برامج الطهي تحظى بمتابعة 30% من المشاهدين المصريين على مدار العام.

 

5 نساء في قائمة أبرز 10 برامج

وكشفت الإحصاءات الصادرة عن موقع يوتيوب، أن برامج الطهي باتت تحظى بعدد كبير من المتابعين وتمثل رقمًا هامًا في نسب مشاهدات مقاطع الفيديو، وأن هناك 5 نساء في قائمة أعلى 10 برامج مشاهدة، يحتلون المراتب الثانية والثالثة والسادسة والسابعة والعاشرة.

ويتصدر الشيف حسن القائمة بمتوسط مشاهدات بلغ 23.866 مشاهدة لكل مقطع فيديو، يليه برنامج ”الست غالية“ على قناة القاهرة والناس بمتوسط 20.165 مشاهدة للفيديو، ثم ”على قد الأيد“ من تقديم نجلاء الشرشابي بمتوسط 841 مشاهدة، و”ساندويتش وحاجة ساقعة“ من تقديم شريف الحطيبي بـ603 مشاهدة، و”أحلى أكلة“ لعلاء الشربيني بـ467 مشاهدة ثم ”زعفران وفانيلا“ لغادة التلي بـ435 مشاهدة، و”أميرة في مطبخي“ لأميرة شنب بـ228 مشاهدة، و”الشيف“ للشربيني بمتوسط 145 مشاهدة لكل مقطع، ومحمد حامد بـ”المطعم“، ثم ”سفرة سالي“ بـ123 مشاهدة.

في حين أنه عالميًا؛ نشر موقع The Richest تقريرًا في 2015 عن أغنى وأشهر 10 شيفات على مستوى العالم، وضم التقرير في قائمته 3 نساء فقط في المراكز الـ4 و9 و10 مقابل 7 رجال.

 

الرجال والنساء

وترى سلمى محمود، إحدى المتابعات لبرامج الطهي، أنه على الرغم من كون الطبخ طقس نسائي، إلا أن الشيف الرجل عادةً ما يتألق فيه عن النساء، سواء في مصر أو على مستوى العالم.

وتعتقد سلمى أن الرجل يتعامل مع الطهي باعتباره عملًا احترافيًا، فيخلص له ويقدم كل خبراته للنجاح، فيما تتعامل الشيف المرأة مع الطهي بالفطرة، وبالتالي تقدم أداءً تقليديًا مقارنةً بالرجل، كما تؤكد أنها اعتادت متابعة برامج الرجال لتقديمهم أكلات جديدة تختلف عن المتعارف عليها في البيوت المصرية، فيما ترى ندى علاء، أن الرجال يمكنهم تقديم نصائح الطهي بشكل نظري فقط، بينما تظل المرأة متفوقة في التطبيق العملي.

كما تستند ندى لنسب مشاهدات برامج الطهي، حيث تؤكد أن برامج النساء تحظى بمتابعة جيدة فضلًا عن تواصل الجمهور مع الشيف للحصول على معلومات بشأن الوصفات.

مقالات مقترحة

المرأة الغجرية بين التقديس وتوارث النظام الأمومي
تصوير وتصميم الفنان والمصور شريف مختار كنت عائدة من المدرسة الثانوية بعمر الخمسة عشر عامًا، حينما ترامت إلى مسامعي نبرات...
قائمة مرآه الموسيقية: صورة المرأة في الأغاني الشعبية الحديثة المعروفة بالمهرجانات
اتخذت أغاني ”المهرجانات“ مكانة بين مستمعيها، تتضاعف كل يوم ورغم ظهورها الذي لا يتعدى عشر سنوات، فإنها أخذت في الانتشار...
سألنا الفتيات في مصر: كيف ترين حملة ”خليها تعنس“؟
أطلق بعض الشباب في مصر مؤخراً حملة ”خليها تعنس“ عبر منصات السوشيال ميديا للتعبير عن الغضب والسخط من الارتفاع الباهظ...
عشرة أسئلة لطالما أردت طرحها على فتاة احترفت لعب كرة القدم
على مدار 12 عامًا مضت، خاضت فريدة سالم لاعبة كرة القدم المصرية تجارب عديدة مكنتها من الاحتراف بجدارة في اللعبة...