تقييم المعتقدات الخاطئة عن بناء العضلات

الجمال هو الشعور بالراحة في جسدك والثقة بنفسك بغض النظر عن المعايير الاجتماعية
سارة زقزوق

July 22, 2018

وقت القراءة: 5 الدقائق

تتغير باستمرار مفاهيم الجمال والتصورات لصورة الجسد سعياً إلى أحدث صيحات الموضة؛ كصورة الأفخاذ المثالية بالتباعد و هيئة البكيني، هناك دائماً هدف ما للوصول إلى الجسم المثالي تحاول النساء تحقيقه دون هوادة.

ولكن لماذا تحظى هذه الرغبات بهذا الثقل الملحوظ؟

نحن نعيش في عالم مليء بالضغوطات الاجتماعية الهائلة، وبالأخص في عصر تسوده وسائل التواصل الاجتماعي من خلال الرموز المتتالية على الإنستغرام. يغذي تلك الآلة التقنية الكثير من مراكز القوى.

تقول هيا الشرهان، لاعبة كروس فيت من الكويت: “إن منظور الجمال في منطقتنا ومن خلال ما أراه على وسائل الإعلام أمر حقيقي محزن. فأصبح تغيير كل جزء من الجسد بعمليات التجميل أمر سهل القبول و “طبيعي”. كثير من النساء لن يكتشفن جمالهن الداخلي لأن عقولهن مشغولة بالتطلع إلى التشبه بأشخاص آخرين كنموذج للجمال”.

وهذا بالتأكيد جانب واحد من الجدال، ولكن هناك أيضاً جمهور متزايد يشجع على حدوث تحول كبير في المنظور، وهي حركة strongnotskinny#. تحدثت إلى أمل باعطية، أول مدربة كروس فيت في المملكة العربية السعودية وتقول أن عقلية المرأة بدأت تتغير من “أريد أن أصبح أنحف” إلى” أريد أن أصبح أقوى”، بغض النظر عن الوزن.

تقول ناستاسيا قدور، لاعبة كروس فيت جزائرية، “أنا ممتنة للغاية بالمجتمع الذي أعيش فيه؛ فإنني لم أواجه أية صعوبات تتعلق بجسدي بعد، حيث أصبح ظهور النساء ذوات الأجسام القوية أكثر قبولاً. المجتمع يتغير الآن للأفضل – القوي هو الأكثر إثارة.”

إذاً ما هو تعريف الجمال؟ ولماذا يكون هناك تركيز على الهيئة البدنية عندما نتحدث عن الجمال؟ سألنا ستة نساء عربيّات رياضيات في هذا الخصوص، وعلى الرغم من اختلاف أعمارهن وخلفياتهن، كانت إجاباتهن متشابهة جداً.

شيخة القاسمي  @kikiforcrossfit

29 عام، الإمارات العربية المتحدة، كروس فيت: “الجمال بالنسبة لي يعني أن تكونِ نفسك تماماً”.

أمل باعطية @amalb.fitness

41 عام، السعودية،  كروس فيت: “الجمال هو أن تكونِ قوية.”

داليا درويش @dalyadarwish

34 عام، مصر، كروس فيت ورفع الأثقال الأولمبية: “بالنسبة لي، لا علاقة للجمال بشكل الجسد فالأمر كله يتعلق بأن تكون سعيدة وصحية”.

هيا الشرهان @ haya_cfq8

31 عام، الكويت، كروس فيت: “القوة جميلة – سواءً كانت جسدية أو عاطفية أو عقلية. الشعور بالتمكين جميل. الجمال هو أن تشعري بالارتياح في جسدك. الجمال هو أن تحبي نفسك “.

هيفاء مساوي @haifadtrainer

35 عام، البحرين، كمال الأجسام (فئة بنية الجسم): “الجمال بالنسبة لي هو الصحة – صحة الجسم والعقل والروح”.

ناستاسيا قدور @nastassiakad

25 عام، الجزائر، كروس فيت والعلاج الطبيعي: “الجمال هو الشعور بالراحة في جسدك والثقة بنفسك بغض النظر عن المعايير الاجتماعية ومعرفة أنكِ فريدة من نوعك. الجمال هو تعلم كيف تحبين نفسك وأن تشعرِ بالامتنان للجسد الذي أهداك إياه الله”.

أريد أن أشحذ الشرق الأوسط بالتحديد في فهم نظرة العرب لصورة الجسد بشكلٍ عام، لأن الإجماع المشترك في هذه المنطقة هو أن المرأة ذات العضلات البارزة تبدو منفرة، غير جذابة وغير أنثوية، كما أبرزت داليا التي تقول: “إنه من الغير مقبول هنا في مصر أن تتمتع النساء بلياقة بدنية و عضلات؛ دائماً ما تتلقى الرياضيات التعليقات بأنه لن يرغب أي رجل في الزواج من امرأة لديها عضلات”.

من الواضح أن هناك نقص في فهم ما يعنيه أن تكون قوياً وأن تكون لائقاً بدنياً وصحياً. تشرح داليا كيف ساعدتها اللياقة البدنية أثناء فترة الحمل و الشفاء بعد الولادة، وتقول: “أشعر أيضاً أن كوني قوية (جسدياً) يجعلني أماً أفضل”.هل هناك أنوثة أكثر من ذلك؟ وتعلق هيا: “كان قلق عائلتي الأكبر في بداية تدريبي هو أنني سوف أبدو كرجل، ومن الواضح أن هذا لم يحدث. ولكنهم الآن يدعمون تدريبي وأهدافي.”

إنه تصور بسيط للذكورة مقابل الأنوثة، وأن المسألة القديمة متعلقة بالفجوة بين الجنسين وحقوق المساواة، وتحقيق مجال متكافئ. ولكن لماذا لازلنا نظن بأن المرأة المثالية يجب أن تكون ربة منزل كما كان المعتقد السائد في خمسينيات القرن الماضي؟ هل يجب أن يكون هناك دائماً ما يجب إثباته كامرأة، وخاصةً كإمرأة عربية؟ الجواب في رأيي هو نعم. تقول شيخة القاسمي: “نحن نسمع تلك التعليقات كثيراً هذه الأيام. أن لا يجب على النساء ممارسة الرياضة لكونها ليست أنثوية. كما أني أيضاً أسمع ناس يقولون أن العرب لا يجب أن يمارسوا الرياضة لأنها تعتبر تشبّه بالغرب. لقد سمعت أشياء جنونية”.

وماذا عن النساء اللاتي يرتدين الحجاب؟ هل يحدث هذا فرقاً عندما يتعلق الأمر بالضغوط الاجتماعية؟ تشرح هيا أن “تدريب القوة كمحجبة أصبح أكثر شعبية عندما تدرك النساء أن الحجاب ليس من الضروري أن يمنعك من ممارسة أشياء ظننت أنه لا يجوز لك القيام بها”.

فإذن نحن نعلم أن هذه التصورات موجودة، ولكن كيف نغيرها، وفي هذه المنطقة تحديداً؟ هناك جزء تعليمي مهم في تعزيز فوائد اللياقة البدنية وبناء القوة للنساء. تقول داليا: “أجد نفسي دائماً في دفاع مستمر عن لاعبات الكروس فيت؛ وأشعر أن منطقتنا تواجه صعوبة في تقبل الرياضيات ذوات العضلات البارزة، رغم  ردود الفعل الإيجابية التي أسمعها هي من الكثير من الفتيات الصغيرات و كيف يعتبرونني مثل أعلى ويحبّون شكل جسدي. أريد أن أري النساء العربيات أنه بإمكانك أن تكون زوجة وأم و تزالين بصحة جيدة ولياقة بدنية، فلديك القدرة على تحقيق أي شيء تضعيه في ذهنك. “

تفهم هؤلاء النساء قيمة الرياضة والفوائد التي تجلبها اللياقة البدنية لحياتهن. يتدربن بجد لتحقيق أهدافهن رغم الكثير من التضحيات التي تأتي مع التدريب على هذا المستوى. بصفتها أخصائية علاج طبيعي، بدأت ناستازيا حياتها المهنية بعلاج العديد من المرضى الذين يعانون من الأمراض الناجمة عن نمط حياة تتسم بكثرة الجلوس وقلة النشاطات الجسمانية، وتقول: “سرعان ما «فتح عيني» هذا الأمر على ضرورة الاهتمام بالرياضة و صحتي”.

جميعنا نجلس على مكاتبنا لأوقات طـويلة في كل يوم، وأثناء قيادة السيارات في كل مكان. قلة النشاط في حياتنا اليومية لها عواقب شديدة الخطورة لا يستهان بها. فأجسامنا ليست مصممة للجلوس طوال اليوم. نحن مهيئون للحركة والعمل. تقول ناستازيا: “إن جسدك هو آلة صنعت للعمل، فلما لا نساعدها على الوصول إلى كامل إمكاناتها؟” إن الأمر أشبه بالحفاظ على آلة مزيتة بشكل جيد لضمان استمرار الأداء بأعلى قدر من الكفاءة والفعالية؛ التمرين والحركة يوفران التشحيم والصيانة الطبيعية لمفاصلنا وعضلاتنا، وبدونها تصبح أجسادنا شبه متيبسة، وتصبح وظائف الجسد العادية أقل سلاسة، وهنا تبدأ الأمور بالانهيار. تشرح هيفا أن “تدريب الأوزان يعزز التوازن الهرموني، ويقوي الأربطة والأوتار والعضلات، ويزيد من كثافة العظام.” كما أن تقوية العظام تساعد على تجنب أعراض هشاشة العظام والتهاب المفاصل مع التقدم في السن. وتواصل قائلة: “إن التدريب يعزز معدل الأيض الأساسي في الجسم بسبب زيادة كتلات العضلات، وقد يؤدي ذلك إلى منع أو التقليل من أعراض العديد من الحالات المزمنة مثل أمراض القلب والسمنة والسكري والاكتئاب”.

إنها حقيقة، ممارسة الرياضة تخلق ارتفاعاً طبيعياً مع اندفاع الاندورفين خلال الجسد، والذي يُعرف برفع المزاج وتحقيق مشاعر غبطة، مما يساعد على الحد من أعراض القلق والاكتئاب، مقدماً الإصدار المهم الذي يتطلبه الجسد. تقول شيخة: “الحقائق سوداء وبيضاء، فإن اللياقة البدنية هي الحل الأمثل لصحتكِ. هذا لا يعني أن عليك التخلي عن كل شيء آخر؛ أنا شخصياً أؤمن بالاعتدال في بكل شيء. “

كل النساء اللاتي تحدثت معهن يطمحن إلى تغيير تصورات كمال الأجسام الأنثوي، خاصة في العالم العربي لأنه نمط لياقة لا يزال غير مألوف و غير معروف، ومن الطبيعة البشرية أن تخاف من المجهول، لذلك تفعلن كل ما في وسعهن لجعلها معروفة. تقول هيفاء: “مثل أي شيء جديد، يتطلب الأمر الإصرار والعمل والوعي من أجل فهم الرياضة حقاً”.

يتعلق الأمر بدرجة كبيرة بالنفسية لأن التحدي الذي ينطوي على بناء العضلات وتدريب القوة هو أكثر من مجرد الجسدية؛ إنها تتعلق بالعملية، الرحلة، المثابرة، والألم. إذا لم يسبق لكِ أن تمارسي الكروس فيت، فأنا أتحداكِ، و أستطيع أن أضمن تردد صدى هذه القصص بالتأكيد عند مشاركتك بها.