دليل مرآه للسفر التطوعي كامرأة عربية

كيف تجدين فرصة مناسبة؟ وما الذي تحتاجين إليه؟
هدير الحضري

July 14, 2019

وقت القراءة: 5 الدقائق

جميع الصور مقدمة من النساء التي تم مقابلتهن.

خلال السنوات الأخيرة، استطاعت الفتيات العربيات تحطيم الصورة النمطية المتشددة المتعلقة بسفرهن بمفردهن، بعضهن ادخرن المال ليسافرن كسائحات للتعرف على البلدان المختلفة فيما فضلت أخريات الانضمام إلى برامج تطوعية تتيح لهن السفر مع خدمة الآخرين في أماكن متفرقة حول العالم.

 وفي مرآه، نقدم لكِ دليلاً للسفر التطوعي كفتاة عربية لمساعدتك على اتخاذ خطواتك الأولى، ولتجدين فيه نصائح ثرية من ثلاثة فتيات مصريات خضن تجربة التطوع في بلدان مختلفة. ستعرفين أيضاً من خلال حديثهن كيف وجدن فرصًا مناسبة في بداية رحلاتهن، وكيف استطعن حماية أنفسهن، وما أهم الإجراءات التي اتخذنها قبل السفر، وماذا حملن معهن.

تجربة سلمى هالودة، 24 عامًا:

”سافرت لأول مرة كمتطوعة في الصين وكان عمري حينها 19 عامًا فقط، وبعدها انطلقت في عدة رحلات كمتطوعة أيضاً مثل ماليزيا، مدينة دهب داخل مصر، وتونس، وفنلندا. قضيت في الصين 25 يومًا قمت خلالها بتدريس التراث المصري كجزء من برنامج للتبادل الثقافي، وفي ماليزيا درّست اللغة العربية كلغة ثانية بإحدى المدارس وكنت جزء من فريق مكون من 20 شخصًا، أيضاً ألقينا محاضرات للتعريف بالأزهر المصري والثقافة المصرية وارتدينا أزياء وطنية وطهينا لهم طعامًا مصريًا لتعريفهم على عاداتنا. في دهب، مكثت أربعين يومًا متطوعة في مزرعة لأتعلم الزراعة الذكية وقضيتها في الزراعة وإطعام الحيوانات وغيرها من المهام ومن وقتها اكتشفت أنني مهتمة بالزراعة وأصبحت أبحث عن فرص أكثر في هذا المجال“.

الإنترنت وتطبيقات الموبايل… أدوات سحرية 

”إذا أردتِ السفر للتطوع كفتاة عربية فعليكِ في البداية البحث عبر الإنترنت عن المؤسسات والحركات التي تقدم الفرص التطوعية وهي منتشرة وكثيرة، بعضها مخصصة للسفر داخل مصر والبعض خارجها، اكتبي على جوجل ”برامج تطوعية“ وحددي البلد التي ترغبين في التطوع فيه وستحصلين على الكثير من النتائج، قد تواجهين بعض الصعوبات في الحصول على الفيزا (تأشيرة) لبعض البلدان لكن الأمر ليس مستحيلاً، هذا إذا كنتِ تبحثين عن مؤسسة تسافرين برفقتها.

تطبيقات الهاتف المحمول أداة سحرية وشديدة السهولة لأجلك إذا كنت تتطلعين إلى السفر بمفردك دون مظلة مؤسسية، هناك الكثير منها لمساعدتك على إيجاد فرصة سفر مناسبة، صديقتي سافرت إلى تايلاند وسريلانكا وجنوب أفريقيا عن طريق هذه التطبيقات فقط“.

لا تتحمسي لأي فرصة… ابحثي جيدًا

”قبل اتخاذك قرار السفر عليك بالبحث كثيرًا جدًا، لا تتحمسي لأي فرصة تطوع بل ادرسيها واعرفي هل هي تناسب أهدافك وتوقعاتك أم لا، وهل تحبين مثلًا مجال التدريس أم ترغبين في التطوع في مجال الزراعة أو أي مجال آخر، ابحثي جيدًا عن تاريخ المنظمة التي ستذهبين كمتطوعة معها للتأكد من وجودها ولتكوني واثقة من عملها، على سبيل المثال مرت صديقاتي بتجربة انخدعن فيها فبعد السفر إلى أفريقيا اكتشفن أن المنظمة التي راسلوها غير حقيقية، حاولي الحصول على دعوة مختومة وموثقة، ادخلي على الموقع الالكتروني للمؤسسة وحاولي التواصل مع أشخاص سافروا معها من قبل، اسألي عن ظروف السفر وأماكن الإقامة وانظري إذا كانت مناسبة، أنا مثلاً لا أحب المكوث في فنادق تقدم الخمر وهكذا“.

كيف أخطط جيدًا؟

”مبدئيًا يجب أن تدرسي مناخ البلد التي ستسافرين إليه، هل سيكون حارًا أم باردًا وهل هناك أمطار أم لا، ثانيًا عليكِ دراسة الأوراق المطلوبة ووضع خطة مبدئية وخطة بديلة للتجول هناك والتصرف، ولو ذهبتي إلى مكان معين مثل المزرعة كما فعلت أنا فخذي معك ملابس مناسبة“.

لا تقلقي لكونك امرأة عربية أو محجبة 

”لا تقلقي من فكرة كونك فتاة عربية أو مسلمة تسافر لوحدها، قد يستغرب الناس حجابك بالخارج لأنهم لم يرونه من قبل ولكن لا يعرضك هذا للاضطهاد أبدًا، هم فقط يشعرون بالحيرة، على العكس أحيانًا كثيرة يكون حجابك فرصة لتغيير الصورة النمطية المغلقة المأخوذة عن المرأة العربية، نعم أنا عربية ومسلمة ومحجبة ولدي أفكاري الخاصة وأستطيع السفر والتعلم مثل الجميع، بعض الجنسيات الأخرى قد تشعر بالارتباك تجاه الحجاب لأنهم لا يعلمون كيف يمكن التصرف معك، هم فقط يرون أنك تضعين ستارًا على نفسك يحول بينكم، ولكن تدريجيًا ستندمجون وستزول تلك العوائق.  

من المهم جدًا أن تعرفي بينك وبين نفسك ما الهوية التي تقتنعين بها وترغبين في تمثيلها، اشعري بهويتك وتبني أفكارك الخاصة ولا تتنازلي عنها، لا تخجلي أبدًا من نفسك وتسامحي مع عادات الآخرين وتقاليدهم“.

تجربة رنا الشناوي، 26 عامًا:

”سافرت إلى ماليزيا منذ ثلاثة أعوام كمتطوعة في برنامج تابع لليونسكو بالتعاون مع منظمة مصرية تشجع الشباب على السفر التطوعي، قضيت 12 يومًا قمت فيها بالتدريس كمعلمة لغة عربية في إطار برنامج للتبادل الثقافي، لم يكن الأمر صعبًا تمامًا لأن الطلاب كانوا يعرفون مبادئ العربية ونحن ساعدناهم على التعرف عليها أكثر من خلال ألعاب وأنشطة مختلفة بشكل ممتع، أيضاً تطوعت بتعليم الرسم في بعض القرى الموجودة هناك وكانت تجربة رائعة“.

السفر التطوعي يختلف عن السفر التقليدي

”لا يمكن النظر إلى السفر التطوعي كالسفر التقليدي، فبالرغم من أنه يتيح لكِ فرصة اكتشاف البلد التي تسافرين إليه إلا أن الأساس أنك مسافرة لآداء مهمة تطوعية معينة يجب الالتزام بها، لذا إذا قررتِ خوض هذه التجربة فاعلمي أنها ليست سهلة وتأكدي من قدرتك على خوضها، قد تضطرين إلى الإقامة في أماكن غير مؤهلة بشكل كافِ، وقد تُرغمين على التعايش مع بعض الحشرات والزواحف كالأبراص، لذا أنصحك بأن تقرأي كثيرًا عن المكان الذي تنوين السفر إليه لتصبحي قادرة على التكيف“.

لا داعي للحقائب الكثيرة 

”حاولي التخلّي عن حمل الحقائب الثقيلة المتكدسة بالأمتعة، أنتِ مسافرة للتطوع وليس للتنزه لذا يمكنك حمل حقيبة خفيفة على ظهرك ليكون تنقلك بها أكثر سهولة، خذي معك العناصر الأساسية فقط: ملابس عملية، أدوية حماية من الحشرات، وغيرها.لا تنسِ الحصول على التطعيمات اللازمة إذا كانت البلد تستدعي ذلك، لكن السفر لماليزيا على سبيل المثال لم يشترط ذلك، وأخيرًا لا تخافي أبدًا من فكرة السفر وحدك كفتاة عربية، ربما ستواجهين فقط بعض الرفض من أهلك قبل السفر بسبب خوفهم، لن تتعرضي للخطر لأنكِ فتاة ولكن عليكِ الحذر عمومًا، مثلاً إذا حذرك أهل البلد من السير في أوقات معينة أو أماكن معنية فلا تفعلي ذلك، التزمي بكل قواعد السفر التي تقال لكِ لتكوني في مأمن“.

السفر التطوعي ليس مجاني تماماً

”نحن كعربيات نعاني من عدم انتشار فكرة السفر التطوعي، والغالبية تعتقد أنه مجاني تمامًا ولكن هذا غير صحيح. هناك برامج تطوعية مختلفة في التكلفة، بعضها يوفر لكِ الإقامة في مقابل دفع ثمن تذاكر الطيران، وهناك برامج أخرى تطلب دفع مبلغ صغير نظير الإقامة، في كل الأحوال اختاري برنامج مناسب لمقدرتك المادية، ثم من المهم جدًا أن تضعي تصور لإنفاقك أثناء السفر، وتعاملي بمرونة لتصبحي قادرة على الحياة بأي مبلغ مالي حتى لو كان قليلاً.

أشجعك بشدة على قرار السفر لأنه سيغير شخصيتك وسيعلمك المواجهة ويكسبك القدرة على التغيير والتأقلم مع الحياة المليئة بالضغوط، ستتعلمين أيضاً أهمية الوقت“. 

تجربة نانسي فارس، 27 عامًا:

”سافرت إلى غانا متطوعة وقضيت هناك شهرًا أقوم بالتدريس للأطفال، توليت مسؤولية أحد الفصول في مدرسة غير نظامية مخصصة للأيتام، إذا كنتِ تفكرين في السفر كمتطوعة فعليكِ في البداية البحث عن فرصة جيدة ومناسبة، بالنسبة لي، رأيت إعلانًا على الفيسبوك فأعجبتني الفكرة وبدأت البحث عن هذه المنظمة، ذهبت إلى مقابلة شخصية ثم سافرت، والآن تنتشر مجموعات السفر عبر مواقع السوشيال ميديا وبها فرص مختلفة“.

أسئلة المقابلات الشخصية

”حاولي إتقان اللغة الانجليزية أو على الأقل كوني قادرة على التعامل بها لأن هذا سيفيدك جدًا في السفر. أيضاً هناك أسئلة يتم توجيهها لكِ في المقابلات الشخصية التي تسبق الموافقة لكِ على السفر، من أبرزها السؤال عن خبرتك التطوعية السابقة، من المهم أن يكون لديكِ أنشطة اجتماعية في الجامعة أو في مؤسسات خيرية لأن هذا يدعم موقفك“.

احتياطات لازمة

”لا تسيري في البلد التي تسافرين إليها في أي أماكن لا تعرفينها جيداً أو في أوقات لا يوجد بها مارة في الشوارع، احفظي رقم هاتف شخص تعرفينه من أهل البلد ورقم آخر لأحد أصدقائك المتطوعين معك، ضعي جواز سفرك وأموالك في مكان آمن مغلق بقفل واحتفظي بنسخة مصورة من جواز السفر في الحقيبة التي تتجولين بها مع جزء من المال، وبالطبع احفظي البريد الالكتروني للسفارة الخاصة بك في هذا البلد للجوء إليها في حالة حدوث أي مشكلة.

السفر التطوعي سيمنحك فرصة المكوث في البلد لوقت أطول بتكلفة أقل وستخرجين من التجربة بمكتسبات كثيرة، ستتعلمين تقبل الناس بمختلف أطيافهم ومساعدتهم بغض النظر عن هويتهم، ستتعلمين من الآخرين أكثر مما تعلميهم“.

مقالات مقترحة

عشرة أسئلة لطالما أردت سؤالها لفتاة صولو ترافيلر
أن تسافر فتاة بمفردها هو فعل لا نشاهده كثيراً في مجتمعاتنا الشرقية، التي تميل إلى ثقافة الحماية وإغلاق الأبواب على...