سألنا النساء العربيات عن تجاربهن مع التسوق الإلكتروني

طريقة لحياة أسهل أم وسيلة مستنفذة للمال والوقت؟
هدير الحضري

July 15, 2019

وقت القراءة: 3 الدقائق

رسوم شيخة النعيمي

 

لا يمكنني الحكم بشكل قاطع على تجربتي مع التسوق الإلكتروني حتى الآن ولا أعرف إن كنتُ منحازة لها أم ضدها، فمن ناحية، كم هو جميل أن أشتري كل ما أحتاجه دون عناء يُذكر، بكل بساطة سأتصفح بعض الصور وأطلب المنتج من البائع برسالة قصيرة ليصلني إلى باب المنزل، لكن كم حصلت على منتجات سيئة لا تطابق الصور التي انجذبت إليها، وكم حاصرتني مئات الإعلانات على مواقع السوشيال ميديا فدفعتني بذكاء إلى شراء منتجات لا حاجة لي بها، وكم أضعت من الوقت في التصفح بلا هدف، وفي النهاية في تجربتي كانت كفة الخسارة هي الراجحة.

هل التسوق الإلكتروني طريقة لحياة أسهل أم وسيلة مستنفذة للمال والوقت؟ التقينا بنساء من بلدان عربية مختلفة لنسألهن عن رأيهن وتجاربهن.

حصلت على الحذاء بفردتين يسار 

”فقدت الثقة في المنتجات التي يتم عرضها على السوشيال ميديا وأجبرت نفسي على عدم اللجوء للتسوق الإلكتروني إلا في حالة الضرورة ومع ذلك لم أستطع الاستغناء عنه تمامًا. في إحدى المرات طلبت حذاء بكعب عالي من إحدى صفحات الفيسبوك وحين استلمت الطلب اكتشفت أن فردتي الحذاء يسار ولم أجد له نعلاً من الأساس فصممت على استرجاع المنتج. واجهت أيضاً مشكلة عدم انضباط المقاسات عند شرائي لملابس أو أحذية فتسبب ذلك في خسارتي للمال، أتذكر أيضاً بعض المواقف الطريفة، حيث طلبت ذات مرة صديقة كعكة لعيد ميلادها وحين وصلت إليها وجدتها فاسدة وغير مطابقة للصور التي اختارتها بناءً عليها واتضح أن البائعة تسرق صورًا منشورة على الإنترنت وتعرضها على أنها منتجاتها مع أنه لا علاقة لما تصنعه بهذه الصور. خلاصة الموضوع أن التسوق الإلكتروني يعرضك كثيرًا للحصول على منتج لا يطابق اختيارك لأنه يتم تصوير المنتجات بشكل جذاب وإضافة التأثيرات الملونة عليها لتبدو رائعة ومبهرة“.

– سمر عبد الهادي، 29، مصر

لا تشتروا ملابس أو أجهزة إلكترونية من الإنترنت أبدًا

”كنت أطلب منتجات من صفحات بيع إلكترونية بمبالغ كبيرة جدًا، وصلتني بعض المنتجات أقل من المستوى المطلوب وليست بالجودة التي توقعتها لذا من المهم قراءة التقييمات المكتوبة من المشترين قبل عملية الشراء للاطمئنان على الخامات، مثلًا طلبت من قبل هاتفًا محمولاً ووصل سيئًا للغاية وبالتالي قررت ألا أشتري أجهزة إلكترونية عبر الإنترنت مجددًا إلا عبر المواقع الرسمية، أيضاً طلبت أحذية ووجدتها في الواقع ذات جلد رديء وسيء الرائحة، أما الملابس التي طلبتها كانت سيئة أيضاً وبمقاس غير منضبط، هناك مشكلة أخرى أيضاً متعلقة بأنه في الأغلب لا يمكنك استرجاع المنتجات التي تم طلبها ولكن ليست التجربة سيئة في العموم، يمكن مثلًا شراء قطع الأكسسوارات أو العناصر الخفيفة التي لا يمكن الخداع فيها مثل الصحون وبعض الديكورات وغيرها“.

– زينة حياصات، 20، الأردن

أشتري فقط المنتجات غير المتاحة في المتاجر

”أشتري من الإنترنت المنتجات غير الموجودة في بلدي مثل بعض المكملات الغذائية ومنتجات التجميل الطبيعية، لست مدمنة للتسوق الإلكتروني ولكن على العكس أقوم فقط بشراء ما أحتاجه لأنني أضطر إلى دفع ضريبة جمركية كبيرة عند استلام هذه المنتجات، من المواقف التي تم خداعي فيها مثلًا عندما طلبت ذات مرة هدية لصديق من موقع غير معروف ولم تصل أبدًا، ولكن كنت حذرة واستخدمت بطاقة إنترنت مخصصة للشراء كانت كفيلة بحماية بياناتي الشخصية من السرقة، عمومًا التسوق عبر الإنترنت مفيد عندما تصنعين ذلك بحكمة وعن طريقه يمكنك الحصول على المنتجات التي لا تتوفر في المكان الذي تعيشين فيه، ولكن عليكِ الحذر لأنه يمكن أن يُبتلع مالك إذا لم تخططي جيدًا“.

– نادين مظلوم، 33، لبنان

أنا أيضاً تعرضت للخداع كبائعة إلكترونية 

”في البداية كنت استخدمه بشكل شخصي وأشتري الملابس لي ولأطفالي عبر الإنترنت لأختصر وقت التسوق في المتاجر، ثم صنعت صفحة خاصة بي عبر مواقع السوشيال ميديا مثل انستغرام وسناب شات، وكنت أبيع عبرها منتجات عديدة مثل الأكسسوارات والحقائب ثم توسعت في بضاعتي لتشمل مستلزمات المنازل والمطابخ والديكورات، أنا أيضاً كبائعة إلكترونية أتعرض للخداع فكثيرًا ما حصلت على منتجات ذات جودة منخفضة ولكنني مع الوقت اكتسبت خبرة وأصبحت أعرف ما هي الشركات الجيدة التي يمكنني التعامل معها والوثوق فيها، التسوق الإلكتروني ميزة مهمة تقدم لنا اختيارات واسعة وفرصة لمقارنة الأسعار والشراء بأقل تكلفة ولكن للأسف نعاني في فلسطين من مشكلات تأخر وصول البضائع وهذا يؤثر بالضرورة على عدد الزبائن لأن بعض المنتجات قد تستغرق أكثر من شهر للوصول“.

– أحلام شعبي، 28، فلسطين

لا أتعلم الدرس أبدًا

”أنا لا أتعلم الدرس أبدًا، في كل مرة يتم خداعي عندما أتسوق إلكترونيًا أعقد العزم ألا أفعلها مجددًا ثم أنجذب إلى منتجات جديدة معروضة عبر مجموعات الفيسبوك وأقرر أن أشتريها وأنا في حالة انبهار ثم أشعر بصدمة جديدة وهكذا، هذا الأمر تسبب في خسارتي للكثير من المال لأنني لا أستطيع إرجاع المنتجات السيئة التي اشتريتها وبالتالي لا أستخدمها، على سبيل المثال اخترت ذات مرة بذلة من القطيفة مظهرها جذاب جدًا في الصورة المعروضة وحين استلمتها وجدت القماش سيء والخياطة مهلهلة والمقاس خاطئ والمنتج بأكمله لا علاقة له بما طلبته، انخدعت عدة مرات بهذا الشكل ولكن مع ذلك لا يمكن إنكار أن التسوق الإلكتروني مفيد في بعض الأحيان ويجعل الحياة أكثر سهولة وهناك منتجات مضمونة يمكن اقتنائها من خلاله“.

– آلاء أحمد علي، 23، مصر

مقالات مقترحة

البحث عن بيسو: أزياء مدرسية ومراهقة محرجة
تصوير دارة غانم بدأت رحلة توثيقي لأختي، التي تمر بمرحلة ما قبل المراهقة، منذ عام تقريبًا. وعلى الرغم من الفجوة...
دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس
تصوير ياسمين بوهياس من أنسبلاش لا تستطيع غالبيتنا مقاومة هوس شراء الملابس الجديدة، يبقى التسوق بالنسبة لنا متعة خاصّة في...
صنع في فلسطين: من رام الله إلى العالم
جميع الصور مقدمة من BabyFist ”صنع في فلسطين“... عبر رسالتها لتمكين المرأة ومناقشتها لقضايا نسوية تجمع المرأة الفلسطينية بقرينتها حول...
التاتش بتاع ياسمين: أفكار إبداعية لإعادة تدوير ملابسك القديمة
عبر لمسات إبداعية بسيطة وسهلة التنفيذ، تعيد الستايلست (أخصائية الأزياء) ياسمين محسن (35 عام) تدوير الملابس القديمة لإنتاج قطع جديدة...