مذكرات مرآه المالية: صالونك في البيت

دليلك لـ”صالون تجميل منزلي“ وتوفير نقودك.
هدير الحضري

April 30, 2019

وقت القراءة: 5 الدقائق

الصورة من شترستوك

لسوء الحظ، عانينا كنساء في أغلب المجتمعات العربية من عدم الاهتمام بتعليمنا في الصغر أساسيات التدبير المالي بشكل منظم وعملي، ظل الأمر متروكًا للشخصية والتجربة والمحاولات الفردية مما أجبر كثيرات منا على تجريب سياسات مختلفة لمحاولة التأقلم مع الميزانيات المالية المتاحة لدينا.

هل النساء موهوبات في تدبير المال بالفطرة؟ لا.

ربّما يعتقد البعض أن النساء – دون الرجال – موهوبات بالفطرة في تدبير الميزانيات المالية، لا سيما ميزانية متطلبات المنزل الشهرية، وأنا أراه اعتقادًا خاطئ. لا زال ضبط العلاقة بين المال المتاح ومتطلبات الحياة العملية معقدة ومثيرة للحيرة والتخبط خاصّةً مع ارتفاع المتطلبات الشخصية والمنزلية للنساء في العصر الحديث، وأيضاً مع تعرضنا يوميًا لعشرات الإعلانات المغرية لمنتجات نحتاج إلى بعضها، والبعض الآخر نجد أنفسنا مقبلين عليها بعدما وقعنا في الفخ الذي نصبته الإعلانات لنا.

لذا فكرنا في ”مرآه“ أن نقدّم لكِ سلسلة ”مذكرات مالية“ لإرشادك قدر الإمكان إلى كيفية تدبير نقودك وإنفاقها بشكل يتفق مع ميزانيتك الشهرية، ولمساعدتك على وضع الخطة الأمثل للإنفاق.

صالونات التجميل تستقطب أموالنا

مبدئياً، هل تستقطب صالونات التجميل أموالنا؟ الإجابة وبكل بساطة… نعم. خلال السنوات الأخيرة وجدنا أنفسنا كنساء محاصرات بمعايير جمال قاسية، تزامن معها انتشار صالونات التجميل بشكل لافت وظهور خدمات تجميل جديدة ومختلفة، وانهمار عشرات الإعلانات عبر السوشيال ميديا التي تقنعنا في دفع أموالنا عن طيب خاطر بحثًا عن الجمال الذي نعتقد أن تلك الصالونات وحدها قادرة على صنعه.

في وسط هذه الضجّة الكبيرة، هل جربتِ الاستغناء عن مراكز التجميل وصنع صالونك الخاص في منزلك؟ إن لم تفعلي فأنا أدعوكِ إلى الإسراع في ذلك لأن الأمر يستحق التجربة. تلك الدعوة ليست فقط من منطلق الرغبة في التوفير والنجاة بالأموال التي تبتلعها صالونات التجميل من ميزانيتك شهريًا، ولكن أيضاً لأننا كنساء – العاملات منّا وربّات المنزل – نعاني من ضيق الوقت الشديد وقوائم لا تنتهي من مهام العمل والأسرة، ولم يعد هناك إمكانية لإنفاق الكثير من الوقت في صالونات التجميل وانتظار دورنا في قائمة الزبائن.

ليس الحل بأن تعتبري العناية بجمالك رفاهية، إنما حان الوقت لتجربة صنع صالون تجميلك الصغير بأدوات بسيطة وغير مكلفة، شخصيًا فعلت ذلك بعدما مللت من الانتظار لساعات في صالونات التجميل وإضاعة وقتي ومجهودي، وبعد ما وجدت نفسي أنفق الكثير من الأموال وأحصد نتائج لست راضية عنها تماماً، حتى حينما استعنت بخدمة ”كوافير منزلية“ لم أجد أن مقدمتها قامت بأشياء مستحيلة لا يمكن لي فعلها ببساطة في منزلي.

لذا، فيما يلي قائمة بنصائح مبسطة للعناية بجمالك في المنزل بأدوات وخامات بسيطة:

1- العناية بالشعر:

تختلف كل فتاة عن الأخرى في رؤيتها للطريقة الأمثل للعناية بشعرها، فسواء كنتِ تفضلين تصفيفه بشكل مستمر في صالونات التجميل بالمكواه الكهربائية أو تفضلين استخدام منتجات العناية بالشعر والوصفات الطبيعية والابتعاد عن تمليسه كهربائيًا، ففي كلا الحالتين يمكنك فعل ذلك منزليًا.

إذا كنتِ من النوع الأول، فيمكنك انتقاء واحدة من عشرات الأنواع من أجهزة تمليس الشعر المنزلية والمعروضة بأسعار متفاوتة، لا تحتاجين إلاّ لتعلم كيفية استخدامها بشكل صحيح مع الاستعانة بجهاز (سيشوار) لتجفيف الشعر، ومع الوقت والتعوّد ستصبح عملية تصفيفك لشعرك أكثر سهولة وتستطيعين إنجازها في وقت أقصر.

أمّا إذا كنتِ من النوع الثاني الذي يميل إلى استخدام الوصفات ومستحضرات العناية، فبالطبع تعلمين أنكِ تستطيعين تجربة عشرات الوصفات المكونة من مواد طبيعية موجودة في منازلنا لتغذية الشعر وتنعيمه ووقف تساقطه، مثل خل التفاح والبيض وزيوت الجرجير والزيتون وجوز الهند، والمايونيز، وغيرها، كل ذلك وأنت تحددين الوقت المناسب لذلك في منزلك وبكل أريحية.

من المفيد أن تجربي الجهاز المنزلي المعروف بـ”الكاب الحراري“، وفكرته بسيطة للغاية إذ يوفر لشعرك الحرارة من خلال غطاء للرأس موصل بالكهرباء، لاستخدامه في جلسات تسخين كريمات الشعر ليحصل على أقصى استفادة منها، هذا الجهاز أيضاً بسيط جدًا ورخيص الثمن.

في كل الأحوال هناك نصائح عامّة للشعر، منها اختيار منظف جذور الشعر (الشامبو) المناسب لنوع شعرك، واستعمال البلسم بعد ذلك على الأطراف لحمايته من الجفاف، ولا تغفلي استخدام ”حمام الكريم“ من حينٍ لآخر. أيضاً من المهم اختيار أنواع الزيوت ومستحضرات العناية بالشعر التي تناسبك وليس بشكل عشوائي، وستجدين في كل ماركة تجارية أنواع منتجات مختلفة تناسب كل نوع من أنواع الشعر، ومخصصة لعلاج كل مشكلة على حدة.

في السياق نفسه، لا تكتفِ بعلاج مشكلات شعرك ظاهريًا فقط، على سبيل المثال إذا كنتِ تعانين من التساقط اللافت فعليكِ زيارة طبيب لمعرفة السبب وعلاجه بالأدوية والفيتامينات اللازمة، كما عليك الاهتمام بالغذاء السليم لأنه السبب الأول في الشعر الصحي.


2- العناية بالبشرة:

عادةً ما كنت أذهب إلى صالون التجميل للحصول على تنظيف للبشرة بالبخار والكريمات، كنت أضطر لقضاء نحو ساعة ونصف على الأقل حتى أنتهي بينما كان من السهل صنع ذلك في المنزل، يمكنك شراء جهاز بخار صغير رخيص الثمن وفي حجم كف اليد لاستخدامه بسهولة في المنزل، أو حتى يمكنك تعريض وجهك للبخار المتصاعد من إناء به ماء مغلي، اشتري ”ماسكات“ مختلفة للبشرة وضعي كل نوع بعد تعريض وجهك للبخار، مع العلم بأن أثمانها متفاوتة وأغلبها ليس مرتفعًا، على سبيل المثال هناك ماسك الذهب، والطين، وماسكات الفواكه المنعشة.

يمكنك أيضاً شراء أدوات بسيطة جدًا لتنظيف الوجه، منها آلة الصنفرة الصغيرة، والأداة المعروفة باسم ”الديرما رولر“ التي تساعد على تنظيف الجلد والحفاظ على حيويته، أو آداة تدليك الوجه، وكلها متاحة بسهولة وبثمن بسيط.

احرصي باستمرار على تنظيف وجهك بالغسول اليومي لإزالة الشوائب والأتربة بشكل أولي حتى لا تسنح الفرصة للدهون والشوائب بالتراكم، وضعي بجوار سريرك زجاجة من ماء الورد وعلبة من القطن وامسحي وجهك يوميًا قبل النوم، بهذه البساطة ستحصلين على بشرة رائعة!

إذا كنتِ ممّن يلجأن إلى صالونات التجميل للحصول على ماكياج محترف في بعض المناسبات فلما لا تجرّبي تعلّم وضع ماكياجك بنفسك، هناك مئات النصائح المكتوبة ومقاطع الفيديو عبر الإنترنت التي تعلمك كيف تحترفين فعل ذلك، وما أنسب الألوان والماكياج المناسب لبشرتك ومظهرك. افعلي ذلك وستشعرين بالسعادة لأنكِ تبرزين جمالك بنفسك دون مساعدة!

3-الأظافر والأقدام:

ببساطة يمكنك شراء طاقم مكوّن من أدوات بسيطة تساعدك على العناية بأظافرك وقدميكِ داخل المنزل، جرِبي الأداة الكهربائية الصغيرة التي تحتوي على شفرات لإزالة الجلد الميت من القدمين، ستجدينها بسهولة في المحال التجارية وبثمن زهيد، من المهم أيضاً أن تمتلكي فرشاة لتنظيف القدمين ومقص للأظافر وبالطبع مبرد لتهذيب أظافرك بعد القص. استخدمي لأظافر يديكِ مبرد ذو أوجه متعددة، وابحثي عن المبرد ذو الأوجه السبعة الذي يستخدم لتنظيف وتقشير وتلميع الأظافر معًا، من خلال هذه الأداة البسيطة والرخيصة ستحصلين على أظافر رائعة ولامعة ومهذبة في خمس دقائق على الأكثر.

البعض يحب أن يلجأ إلى ”الحجر“ للحصول على جلد ناعم وخالي من التشققات عند كعب القدمين، وهو وسيلة قديمة جدًا وفعالة واعتاد أهلنا على استخدامها قديمًا.

بالطبع لا تنسِ أن يكون بخزانتك الكريم المعروف باسم ”دم الغزال“ (يمكن الحصول عليه من قبل العطارين)، ضعي قليلاً منه على قدميك من آنٍ لآخر لإضفاء لمسة وردية جميلة عليهما، وهو أيضاً يباع بثمن زهيد للغاية.

هل تشربين ما يكفي من المياه؟

في السياق نفسه، من المهم أن تدركي الرابط القوي بين شرب كميات وفيرة من المياه وبين الحفاظ على جمالك وحيوية شعرك وبشرتك، لذا ينصح الأطباء بتناول ثمانية أكواب من المياه على الأقل يوميًا.

أيضاً إذا كنتِ مشتركة بإحدى صالات الألعاب الرياضية، فلا بد أنها تحتوي على حمام ”ساونا“ وغرفة للبخار يمكنك استخدامهم مجانًا من خلال اشتراكك، احرصي على زيارتهما كل عدّة أسابيع أو كلما سنح لكِ الوقت وستشعرين بنتائج مذهلة في حيوية بشرتك ونضارتها.

إحصائيات استهلاكية مرعبة

ربّما ستشعرين بالرعب إذا عرفتِ المعدلات الحقيقية لاستهلاك النساء لمستحضرات التجميل في العالم العربي خاصةً مع تضخم عدد صالونات التجميل وتضخم أعداد زبائنها.

وبصفة خاصة، استطاعت المملكة العربية السعودية تصدر قائمة الدول العربية المستهلكة لمستحضرات التجميل، ففي نهاية عام 2015 قالت مصلحة الجمارك العامة بالمملكة أن قيمة الواردات من مستحضرات التجميل بلغت 2.3 مليار ريال، بكميات بلغت 44.6 مليون كيلوجرام، فيما أصدرت المصلحة نفسها إحصائية في عام 2018 قالت فيها أن قيمة الواردات ارتفعت إلى أكثر من 3 مليار ريال سعودي، وتجاوزت كميتها 58.7 مليون كيلوجرام.

وقالت إحصائية نشرها موقع ”بي بي سي“ عربي في فبراير من العام الجاري، أن سوق مستحضرات التجميل العالمي في عام 2018 بلغت  قيمته 13.5 مليار جنيه استرليني، بزيادة بلغت نسبتها 17 في المائة مقارنةً بالسنوات الخمس الماضية، كما قالت أن سبب نمو المبيعات إلى حد كبير يرجع إلى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في الدعايا.

مقالات مقترحة

سألنا النساء عن تجاربهن مع صالونات التجميل
هُدنة مُحارب مع ضغوط الحياة أو حائط فضفضة وحكي وملاذ للوحيدات، هي أدوار تقدمها صالونات التجميل خلاف الأدوار المتعارف عليها....