هكري حياتكِ: خمس حيل حياتية لسنة 2019

أسرار العمل الحر، السفر المجاني والديتوكس.
آية أحمد

April 1, 2019

وقت القراءة: 4 الدقائق

سنة جديدة تعني لائحة جديدة من الأحلام، قائمة جديدة من وعودك لذاتك بحياة أصح وأسعد وأكثر نجاحًا، ولكن ماذا إذا استطعت تهكير قائمتك، فتتمكني وأخيراً من تحقيق كل ما تحلمين به. بحثنا لكِ عن خمس مراجع لتساعدكِ في رحلة “تهكريكِ” لأحلام ال2019:   

  • مهنتك:

معظمنا يبغض الدوام المكتبي الممل، فنراه بلا فائدة وأسلوب غابر في القيادة. يعني ببساطة أسلوب صناعي لا ينطبق على متطلبات عصر اليوم، ولا متطلبات حياتكِ الشخصية. أوافقكِ الرأي، ولكن هل هناك طريقة تمكنك من السفر والتمتع بحرية العمل المستقل؟ هل رغبتي في وظيفة العمر التي يمكنك ممارستها من أي مكان في العالم؟

الهاك: تتوفر اليوم مؤسسات ومجموعات اجتماعية خاصة هدفها توفير خريطة للعمل الحر للشباب، حيث ستتمكنين من العيش والعمل من وجهتك المفضلة. فتقدم بعضها حلول للموظفين الدائمين لممارسة عملهم من بلاد أخرى والتواصل مع غيرهم من الموظفين حول العالم، مثل شركة ريموت يير. في حين تقدم شركات أخرى خطط عمل خاصة بالمتطوعين وأصحاب العمل الحر، حيث توصلهم بِرواد أعمال من حول العالم مقابل رسوم رمزية، مثل شركة ورك أوي. فلا تضعي حلم العمل الحر على رف المستحيل واجعليه حقيقة ملموسة.

  • حياتك العاطفية:

هل أنتِ في علاقة عاطفية صحية؟ وهل ارتبطي بشريك الأحلام أم أنكِ تتبعين ما فُرض عليكِ؟ هذه بعض الأسئلة التي تدور في بالكِ ولكن تخافين مواجهتها. فبالرغم من أنكِ قد ترين إشارات تدهور العلاقة، إلا أننا نتخذ الصبر سبيل في حل مشاكلنا العاطفية. تدور في بالكِ التساؤلات، ولكنكِ لا تعرفين أين الإجابة…

لا عليكِ عزيزتي، فالهاك بسيط: أعطي نفسك الفرصة في الحصول على مساحتكِ الخاصة بعيدًا عن ارتباطات حياتكِ اليومية – فيمكنكِ تخطيط رحلة سفر منفردة أو قومي بتحديد نهاية الأسبوع لكِ فقط بعيدًا عن مشاغلكِ. خذي هذه المساحة كفرصة لجلسة مع الذات، ضعي لائحة بمميزات وعيوب شريكك وخطة لما تريدينه من علاقتك وحياتك القادمة مع هذا الشريك. واتخذي الكتب شريك لكِ في هذه المساحة، فهناك الكثير من الكتب التي تطرح أفكار مفيدة في تطوير اللغة العاطفية – ومنها كتاب ”لغات الحب الخمس: كيف تعبر عن حبك العميق لشريك حياتك“. حللي النتائج واتخذي القرار الأنسب لسعادتكِ مهما كانت صعوبته. في حال كنت في ضياع تام وحاجة للمساعدة والنصح، استعيني بخبراء في الاستشارات النفسية الزوجية لتحصلي على منهج واعي من خبراء مختصين في الإرشاد الأسري.

  • السفر:

يبدو أن كل ما تستطيعين التفكير به هو السفر، فصديقاتك يتباهين بالبلاد والمدن التي زرنها، وأنتِ لا زلت إما خائفة من السفر لوحدكِ أو لا تستطيعين تحمل تكاليف السفر. ولكن لا عليكِ فالموضوع يحتاج إلى هاك.

الهاك: بسيطة! ودعي خطط السفر العشوائية. ضعي لائحة بجميع الإجازات والعطلات العامة في السنة من أول شهر، ثم حددي التواريخ الملائمة لكِ والأماكن التي تودين زيارتها. قومي بحجز تذاكر السفر والفندق مستخدمةً لمواقع عرض الأسعار كموقع مسافر أو Skyscanner، ثم احجزي رحلتك قبل ستة أشهر من موعدها لتحصلي على أسعار أكثر وبالتالي السفر لمدن أكثر.

أما في حال كنت وحيدة ولم يكن لديكِ شريك سفر، فيمكنك التوجه للرحلات الجماعية المنظمة – كرحلات التصوير أو رحلات التسلق أو رحلات الذواقة أو حتى الرحلات التطوعية، حيث أنها فرصة رائعة للتعرف على أصدقاء جدد والسفر بأمان. ومن المجموعات الرائعة مجموعة قافلة ومجموعة نموهب للرحلات التطوعية (بعض هذه المجموعات تنظم رحلات خاصة بالنساء فقط).

  • الادخار والاستثمار المادي:

يصعب على الكثيرات منا الادخار الشهري، فما بالكِ بالاستثمار! فمع هلول الراتب الشهري، تهل علينا المسؤوليات المادية والسحوبات التلقائية من الحساب، لنحاول أن نكمل الشهر بركام الباقي من المرتب… ولكن لا عليكِ، فالحل سهل.

الهاك: أولاً، يجب عليكِ أن تضعي قائمة بجميع دفعاتك المالية الشهرية، ثم دققي النظر في القائمة وقلِلي هذه المستحقات بأي شكل، فمثلًا إذا كانت فاتورتك الهاتفي الشهرية ب500 درهم، تواصلي مع مزودك وحاولي الحصول على تخفيض في الفاتورة. سيصدمكِ ما ستتمكنين من توفيره شهريًا بمجرد اتباع هذه الخطوة البسيطة. ومن ثم عليك بفتح حساب توفير في بنككِ ولكن بشرط ألا يرتبط ببطاقة سحب. ثم اشتركي بخدمة الإيداع الإلكتروني الشهري من الحساب الجاري إلى حساب التوفير، ابدأي بمبلغ لن تشعري به (أو كما ينصح الخبراء ب10٪ من الدخل الشهري) وفي نهاية السنة سيكون لديكِ مبلغ مُدخر يُمكِّنُكِ من الاستثمار المادي أو يُمكِنُكِ تركه للطوارئ. بعد أن تتبعي خطوات الادخار المادي المطروحة أو في حال كان لديكِ مبلغ مادي تستعدين لاستثماره، تتوفر اليوم طرق استثمارية أمنة وسهلة للشباب، مثل الاستثمار في التكنولوجيا المالية FinTech.

 

  • روتين يومي جديد: لا يمكنكِ قلب حياتكِ رأس على عقب بعادات جديدة من أول يوم في السنة، فيجب عليكِ أن تبدأي رحلة التغيير خطوة بخطوة. فلا تهم حجم خطوتكِ في سبيل التغيير، بل ركزي اهتمامك على الالتزام بهذه الخطوة، ثم حوليها إلا عادة، ثم إلا روتين صحي.

الهاك: ضعي لائحة ب12 عادة جديدة تودين إدخالها على حياتكِ، ثم رتبي هذه العادات لتوافق أَشهُر السنة لتسهلي على نفسك الالتزام بها. فمثلًاٍ، إذا وددتي أن تُخلِصي جسدك من السموم وفقدان الوزن، شهر رمضان سيكون مناسب ومحفز جيد للأكل الصحي. وهكذا اختاري عادة والتزمي بها لمدة 30 يوم، حتى تصبح روتين يومي، ثم مع بداية الشهر التالي التزمي بعادة ثانية وهكذا. وفي نهاية السنة ستستطيعين تغيير روتينكِ اليومي بالكامل وبالتالي حياتكِ.  

مقالات مقترحة

مذكرات مرآه المالية: دليلك المبسط لتعلم الإنفاق المثالي
رسوم رنين زعترة لا مثيل لشعور الاستقلال المادي الذي قد تشعرين به، واللحظة التي تذهبين فيها لمحاسب الشركة من أجل...
سألنا النساء عن شعور اللحظة الأولى التي رأين فيها مولودهن
الصورة من شترستوك في العاشرة من صباح يومِ شتوي في نوفمبر حدّد الطبيب موعد ولادتي، كنت متحفزة وخائفة كأنني أخطو...
كل ما تحتاجين معرفته عن اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي
رسوم كريستينا عتيق تعتبر بداية الحيض لدى الأنثى من الأحداث المهمة التي تدعو إلى الاحتفال والفرح، لدلالتها على بدء حياتها...
مشروع دفتر أصفر: فن بلا حدود
تصوير آية أحمد مشروع ”دفتر أصفر“ هو فكرة مبتكرة لثلاث فنانات عربيات أعادوا تشكيل مستقبل الفن لتوحيد صفوف رواده ومعاصريه....