عشرة أسئلة لطالما أردت طرحها على مترجمة لغة الإشارة

مجتمع الصُم لديه مصطلحاته الخاصة... و”الشتائم“ موجودة في قاموسهم.
رحمة ضياء

April 29, 2019

وقت القراءة: 3 الدقائق

الصورة من شترستوك

عالم يبدو صامتًا لمن ينظر من الخارج، ولكنه حافل بالمشاعر والأحداث لأشخاص كُتب عليهم أن يعيشوا بلا أصوات حتى وإن علت الضوضاء.

وفي محاولة لتقريب الصورة، قمنا بجولة سريعة في دهاليز مجتمع الصُم اصطحبتنا فيها فيروز الجوهري (29 عامًا)، مترجمة لغة الإشارة.

مرآه: بدايةً؛ هل كل حروف اللغة العربية لها مرادفات بلغة الإشارة؟

فيروز: ”الحروف الأبجدية لها إشارات مرادفة لمعاني كل حرف، وكل كلمة لها إشارة، ولكن تتم الترجمة وفقًا للسياق العام وليست بشكل حرفي، أيضاً ثمة اختلاف طفيف بين المحافظات في لغة الإشارة لاختلاف اللهجات، وتوجد نسبة اختلاف بين مصر والدول العربية تُقدر بـ15 لـ20%، بينما يوجد اختلاف كبير بين الدول العربية والأوروبية فيما يخص لغة الإشارة.

هناك أساسيات للغة الإشارة، والأهم هو تعبير الوجه لتوصيل المعنى للشخص الأصم، فالعصيبة والحزن والسعادة يجب عكسها من خلال تعبيرات الوجه والجسد؛ تُستخدم أيضاً حركة الشفاه لتوصيل الرسالة للمتلقي، من خلال ترديد الكلام دون صوت، ويجب مراعاة أن تكون حركة اليد في منتصف الصدر حتى لا تحجب الوجه وتغطي على تعبيراته“.

كم عدد الكلمات المندرجة ضمن لغة الإشارة بشكل تقريبي؟

”لا يوجد حصر لعدد كلمات لغة الإشارة، ولكن هناك عدد ضخم منها مرادف لأغلب الكلمات الموجودة في اللغة، ويمكن استخدام إشارة واحدة للتعبير عن أكثر من كلمة، ويتم التمييز بينهم من خلال سياق الجملة، ويتم إضافة إشارات جديدة باستمرار“.

معنى ذلك أن كل الكلمات لها مقابل بلغة الإشارة؟

”هناك بعض الكلمات بلا مرادف بلغة الإشارة، وبالتالي يتم استخدام إشارة تقريبية لمعنى الكلمة، وفي حال عدم معرفة مترجم الإشارة بمرادف الكلمة يلجأ لأصم متعلم ويخبره بحروف الكلمة عن طريق لغة الإشارة، وعادةً ما يترجمها الأصم لإحدى الإشارات، ومع تقدم الزمن تتطور لغة الإشارة مثل الكلام المنطوق في المجتمعات.

وحين أكون في لقاء وأقابل كلمة لا أجد لها مرادف أترجمها من خلال الحروف، ومن وجهة نظري أن ترجمة الإشارة أمانة علمية، لأني أنقل كلام هام بالنسبة لمجتمع لا يستطيع السماع“.

هل الكلمات الجديدة المبتكرة في اللغة المنطوقة يتم عكسها بلغة الإشارة بنفس المعنى؟

”لا، مجتمع الصُم لديه مصطلحاته الخاصة، فمثلاً مصطلح “أنت رخيص” لديهم لا تعني الإساءة، ولكن يُقصد بها البساطة في الكلام“.

هل تتضمن لغتهم الشتائم الدراجة؟

”الشتائم لها مرادف بلغة الإشارة، ولكن الاختلاف في سياق الجملة بين المنطوق والإشارة، فأحيانًا تكون جمل الصم معكوسة، فمثلاً ”أريد أن أشرب“ تترجم أحيانًا إلى ”أشرب أنا أريد““.

كيف يتم التعبير عن الغضب خاصةً في المشاحنات؟

”في حال كان الخلاف بين 2 أو أكثر من مجتمع الصم يتم التعبير عن الغضب من خلال لغة الجسد وتعبيرات الوجه وحركة اليد“.

ما الذي دفعك لدخول مجال لغة الإشارة؟

”لأن لدي شقيقتين من ذوي الإعاقة السمعية، وتعلمت لغة الإشارة للتواصل معهم، وعشقت تلك اللغة بسبب حبي لهما، خاصةً أني اعتدت مرافقتهم في كافة النشاطات اليومية لمساعدتهم في التواصل مع المجتمع والمدرسة.

في البداية لم أكن على علم بأغلب الإشارات، وشقيقاتي ساعداني كثيرًا في تعلمها من خلال تبسيطها لي، قبل أن ألتحق بإحدى جمعيات تعليم لغة التواصل مع الصم، لرغبتي في احترافها بشكل مهني.

أول خطواتي المهنية كانت ترجمة مشروع تدريب للصم وضعاف السمع بعنوان “كيف تُدير مشروع صغير؟”، وكان الأصعب لاحتوائه على مصطلحات اقتصادية ودراسات جدوى وأبحاث مالية وغيرها، واستمر التدريب بانتظام سنويًا في نفس التوقيت وحتى أصبحت المترجم الرئيسي للمشروع.

بعد ذلك التحقت ببعض منظمات حقوق الصم وضعاف السمع وعملت بشكل تطوعي، حتى تم إنشاء المجلس القومي لشؤون الإعاقة، وانضممت إليهم في البداية بشكل تطوعي أيضاً، قبل أن التحق به رسميًا كعمل دائم عقب قرار الدكتور كمال الجنزوري، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، بتدشينه“.

هل احتراف مهنة مترجمي الإشارة مرهون بدراستها من خلال المراكز المعتمدة؟

”لا يوجد اعتماد لتدريس لغة الإشارة في مصر من خلال الكليات أو المعاهد العليا، ولكن ثمة جمعيات أهلية تخصص برامج لتعليم لغة الإشارة للمتكلمين، ولكن لاحتراف الترجمة لابد من الممارسة اليومية مثل اللغات الأجنبية“.

ما أصعب المواقف التي تواجهينها خلال عملك؟

”لا يوجد موقف محدد، ولكن نظرات بعض الناس للصم تستفزني أحيانًا، خصوصًا أثناء تعامل الصم في الشارع بلغة الإشارة أو عمل مكالمة عبر خاصية Video Call، ولابد أن يتعلم المجتمع حقوق ذوي الإعاقة، فلا يصح أن يتعرضوا للتنمر أو مراقبة تصرفاتهم أو كسر حاجز الخصوصية.

كما أن لديهم تحفظ على كلمة بُكم، لأن مصطلح الأبكم يعني الإنسان غير القادر على التعبير عن نفسه، ولكن الأصم يستطيع التعبير عن نفسه وبالتالي فهم يقبلون مصطلح أصم أو ضعفاء السمع ولكن لا يرحبون بوصفهم بالبكم، ووفقًا للاتفاقية الدولية فيتم تعريفهم بذوي الإعاقة السمعية“.

من خلال تعاملك مع مجتمع الصم، ما هي أفضل صفاتهم على المستوى الإنساني وما أبرز المشاكل التي تواجههم؟

”أغلب الصم مميزين جدًا في العمل، ويتميز شغلهم بالجدية والإتقان، بالإضافة لأنهم أوفياء جدًا لأصدقائهم ولديهم روح المرح وخفة الدم، ولكن عادةً ما يواجه الأصم مشكلة في حياته وهي التعليم، فأغلب أصحاب الإعاقة السمعية على اختلاف مستوياتهم المادية والاجتماعية لا يستطيعون القراءة، فمستوى الأمية يكاد يصل لـ99% في مجتمع الصم.

ويواجهون أيضاً مشكلة في التواصل مع المجتمع، فالأصم عادةً لا يستطيع السؤال عن عنوان، أو الذهاب لطبيب، أو مشاهدة التلفاز وفهم ما يُعرض بمفرده، لأنهم غير قادرين على القراءة.

وأغلب الصُم يكتفون بالتواصل مع بعضهم لعدم قدرتهم على التواصل مع المتكلمين وخشيةً من التعرض للتنمر، على الرغم من أنهم يعشقون الدمج والتواصل مع الجميع“.

مقالات مقترحة

حواء بعد الأربعين: حملة تدعم النساء لمقاومة التمييز ضدهن
[embed]https://www.youtube.com/watch?v=yjRiF0YbSc0[/embed]   طرقت ”عبير ضيف“ أبوابًا كثيرة باحثة عن عمل يناسبها، لم تيأس من محاولة العثور على وظيفة في إحدى...
سألنا نساء عربيات: ماذا تعني بيئة عمل آمنة لكن؟
رسوم يارا مراكي لا زالت آلاف السيدات في العالم العربي يحلمن ببيئة عمل آمنة لا يتعرضن فيها للتمييز ضدهن، ولا...
مواقع التواصل الاجتماعي: هل تعكس واقع المجتمعات العربية؟
لازالت إحصائيات استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في تزايد مستمر على مستوى العالم ليصل عدد المتابعين لهذه المواقع عالميًا إلى 3.484...
المرأة السعودية في عصرها الذهبي
رسوم شهد ناظر تحتفي المملكة العربية السعودية هذه الأيام باليوم الوطني السعودي والذي يصادف 23  سبتمبر من كل عام، هذا...